استقبل العالم  في فاتح يناير 2020 ، مواليد جدد يتجاوز عددهم 392 ألف حول العالم، معظمهم ولدوا في الهند والصين ونيجيريا وباكستان وأندونيسيا، بحسب منظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة (يونيسف).
ووفقا لمديرة المنظمة ،هنريتا فور ، فإن 392،078 طفلا جديدا  ولدوا في فاتح يناير ، معتبرة أن “بداية عام جديد وعقد جديد تشكل فرصة للتفكير في آمالنا وتطلعاتنا، ليس فقط من أجل مستقبلنا بل أيضا من أجل مستقبل أولئك الذين سيجيئون بعدنا”.
ومن المتوقع ،حسب اليونيسف، أن  يكون أول طفل قد  رأى النور في سنة 2020 في فيجي، وآخر طفل في الولايات المتحدة. وعالميا، من المتوقع أن يولد نصف الأطفال في ثماني دول هي الهند (67،385) والصين (46،299) ونيجيريا (26،039) وباكستان (16،787) وإندونيسيا (13،020) والولايات المتحدة (10،452) وجمهورية الكونغو الديمقراطية (10،247) ثم إثيوبيا (8،493).
وتعتبر (اليونيسف) أن اليوم الأول من كل عام هو يوم ميمون لولادة الأطفال في جميع أنحاء العالم إلا أنها تسجل أن الامر ليس كذلك بالنسبة للملايين الأطفال، مشيرة الى أن سنة 2018 شهدت وفاة 2.5 مليون طفل في الشهر الأول وثلثهم في اليوم الأول من حياتهم.
وذكرت المنظمة الأممية أن معظم الوفيات تتعلق بأسباب كان يمكن الوقاية منها، مثل الولادة المبكرة أو التعقيدات خلال الوضع أو الالتهابات مثل تعفن الدم. فضلا عن أن أزيد من 2.5 مليون طفل يولدون موتى كل عام.