إعلانات
  • تواصل معنا
  • يعرض وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، سعيد أمزازي ، يوم غد الاربعاء مستجدات الدخول المدرسي الجديد، وذلك أمام لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب. ومن المقرر أن يجيب الوزير على تساؤلات أعضاء اللجنة بخصوص الارتباك الذي يصاحب الموسم الدراسي الجديد، خاصة بعد إعلان الوزارة عن صيغة  تزاوج بين  الدراسة عن بعد وبين الحضور الفعلي للتلميذات والتلاميذ، وكذا تخوفات أولياء التلاميذ على  مستقبل وصحة أبنائهم.

    وكان الوزر أكد في وقت سابق أن الوزارة اشتغلت على مخطط متكامل لتدبير الموسم الدراسي المقبل، وخاصة محطة الدخول المدرسي استنادا إلى ثلاث فرضيات تهم تطور الوضعية الوبائية ببلادنا.

    وأوضح أمزازي الذي حل ضيفا على نشرة الأخبار المسائية للقناة الأولى، الأحد،  أن الفرضية الأولى تتعلق بتحسن الوضعية الوبائية والعودة إلى الحياة الطبيعية، وفي هذه الحالة سيتم اعتماد التعليم الحضوري مائة بالمائة، والثانية ترتبط بحالة وبائية تتحسن ولكن تستدعي الالتزام بالتدابير الوقائية، حيث يتم تطبيق التعليم بالتناوب بين الحضوري والتعلم الذاتي. أما الفرضية الثالثة فتتعلق بتفاقم الحالة الوبائية، حيث يستوجب ، في هذه الوضعية ، الاحتفاظ بالتعليم عن بعد فقط.

    وأبرز أن الوزارة قررت ، بتنسيق مع القطاعات الحكومية المعنية ولاسيما الصحة والداخلية وتحت إشراف رئيس الحكومة ، المزج بين الصيغة الثانية والثالثة مع إشراك الأسر في اتخاذ القرار، وذلك أخذا بعين الاعتبار الوضعية الوبائية المقلقة التي يعرفها المغرب جراء تفشي فيروس كورونا، حيث سجل في الآونة الأخيرة ارتفاع كبير في عدد الحالات المؤكدة وفي عدد الحالات الحرجة والوفيات.