(مدارات): دعا رئيس مجلس المستشارين، حكيم بن شماش، اليوم بمراكش، إلى التفكير في احداث “آلية برلمانية متوسطية للتعاون من أجل الرفاه الاقتصادي”، كفضاء للنقاش وإنتاج الأفكار الداعمة للتعاون بين ضفتي البحر الأبيض المتوسط من أجل تحقيق الرفاه الاقتصادي لشعوب المنطقة.
وأكد بن شماش، في افتتاح أشغال الدورة الخريفية الثامنة عشرة لمنظمة الأمن والتعاون في أوربا، أن أفضل مدخل لتحقيق السلم والأمن هو تعزيز الرفاه الاقتصادي للشعوب، وفق منهجية مستدامة وناجعة.
وقال بن شماش ، إن الارتقاء بالأوضاع الاقتصادية والاجتماعية وتحقيق الرفاه الاقتصادي لن يتحقق إلا بتظافر جهود كل المتدخلين وعلى رأسهم المؤسسات البرلمانية، وذلك من خلال أدوارها الدستورية الأصيلة، ومساهمة البرلمانيين كقوة اقتراحية فاعلة وذات مصداقية.
وذكر بن شماش بالتحول العميق الذي يعرفه العالم مع “الثورة الصناعية الرابعة”، التي ستجعل من الرقمنة والذكاء الاصطناعي رافعات أساسية لخلق الثروة والتموقع الايجابي في المستقبل. لذلك، يقول بن شماش، فنحن مدعوون لاتخاذ التدابير اللازمة لتمكين كل دول المنطقة من الامكانيات اللازمة لولوج ناجح للمستقبل عبر تعاون وثيق يهم التمويل وتبادل الخبرات والتجارب ونقل المعرفة.
وفي السياق نفسه، أكد رئيس مجلس المستشارين ضرورة العمل على تعزيز الأمن السبراني وآليات الحماية من أجل مكافحة الإرهاب الإلكتروني المتنامي من جهة، وحماية الأطفال والشباب من خطاب الكراهية والتطرف المنتشر في وسائط التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية من جهة أخرى.