لجأت سفارات عربية وأجنبية إلى إغلاق أبوابها، فيما أصدرت سفارات أخرى  بيانات تحذيرية لمواطنيها، على وقع الاحتجاجات الشعبية التي تشهدها العاصمة اللبنانية، في الوقت الراهن. وتواترت أخبار عن  تعطيل الدراسة اليوم الجمعة، كما أن العيديد من المؤسسات البنكية أقفلت أبوابها.

وأعلنت السفارة الكندية في بيروت إغلاق أبوابها اليوم الجمعة بسبب أعمال قطع الطرقات والاحتجاجات.

في السياق نفسه، أعلنت السفيرة الأسترالية بلبنان، ريبيكا غريندلي، أن السفارة ستغلق أبوابها بسبب الاحتجاجات.

من جهتها، حذرت سفارة الإمارات في بيروت رعاياها الموجودين في جميع المناطق اللبنانية، ودعتهم إلى ضرورة تفادي أماكن التظاهرات، والبقاء في أماكن إقامتهم لضمان أمنهم وسلامتهم.

الأمر ذاته فعلته السفارة السعودية في بيروت، داعية جميع مواطنيها المقيمين والزائرين إلى أخذ الحيطة والحذر والابتعاد عن أماكن التظاهرات والاحتجاجات.

وكانت العاصمة اللبنانية بيروت، أمس الخميس، مسرحا لاحتجاجات شعبية ضد تردي الأوضاع الاجتماعية والمعيشية، امتدت إلى مدن لبنانية أخرى. وطالب المحتجون الحكومة وأعضاء مجلس النواب بالاستقالة.