الأرقام صادمة لكنها غير مفاجئة، بل كانت متوقعة! وتزكي منحا مقلقا، فقد تم تسجيل 8605 عملا إجراميا منسوبا إلى اليمين المتطرف بألمانيا، خلال النصف الأول من السنة الجارية، وفقا للإحصائيات التي كشفت عنها وزارة الداخلية الألمانية.
وبحسب التقارير الإعلامية الصادرة بهذا البلد، فإن هذا الرقم مؤقت ومرشح بقوة للارتفاع. ورغم ذلك، فإن الرقم يشير إلى زيادة الأعمال الإجرامية لليمين المتطرف بألمانيا ب900 حالة، مقارنة مع الفترة نفسها من السنة الماضية. وتمتد هذه الأعمال الإجرامية، التي تسببت في جرح 179 شخص، لتشمل سياسيين ومنتخبين، كما هو الشأن بالنسبة إلى مقتل ( فالتر لوبكي)، عمدة دائرة كاسل وعضو حزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي الذي تنتسب إليه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركيل، والذي أصيب برصاصة في رأسه عجلت بوفاته في ليلة فاتح إلى 2 ثاني يونيو الماضي.
وشهدت ألمانيا ما بين 1990 و2017 ، 169 جريمة قتل مصدرها اليمين المتطرف.