أفاد (بنك المغرب) بأن سعر صرف الدرهم ارتفع أمام الدولار الأمريكي بنسبة 0,59 في المائة، وتراجع أمام الأورو بنسبة 0,22 في المائة في الفترة الممتدة ما بين 12 و 17 يوليوز 2020.

وأبرز البنك المركزي، في مذكرته حول المؤشرات الأسبوعية، أنه لم يتم خلال هذه الفترة إجراء أية عملية مناقصة في سوق الصرف.

وأشار إلى أنه في يوم 13 نونبر الجاري ظلت الأصول الاحتياطية مستقرة في حدود 291,4 مليار درهم، بانخفاض قدره 0,4 في المائة من أسبوع إلى آخر، وارتفاع ب22,6 في المائة على أساس سنوي.

وأضاف بنك المغرب أنه ضخ خلال الفترة ما بين 12 و 18 نونبر الجاري ما مجموعه 105 مليار درهم، منها 41,3 مليار درهم على شكل تسبيقات لمدة 7 أيام بناء على طلب عروض، و26,5 مليار درهم على شكل معاملات لإعادة الشراء، و31,9 مليار درهم في إطار برنامج دعم تمويل المقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة، و5,3 مليار درهم في إطار عمليات مبادلة للصرف.

وعلى مستوى السوق البنكية، سجل المصدر ذاته أن حجم التداول اليومي بلغ 5,3 مليارات درهم خلال الفترة ما بين 12 و17 نونبر، بينما استقر المعدل البنكي في 1,5 في المائة في المتوسط، لافتا إلى أن بنك المغرب ضخ مبلغ 40,5 مليار درهم على شكل تسبيقات لمدة 7 أيام خلال طلب العروض ليوم 19 نونبر (تاريخ الاستحقاق 19 نونبر).

وبخصوص نشاط البورصة، أشارت المذكرة إلى أن مؤشر “مازي” ارتفع ب 1,4 بالمئة، ليصل بذلك أداؤه منذ بداية السنة إلى 11,9 في المائة، ويعزى هذا التطور، على وجه الخصوص، إلى ارتفاع المؤشرات القطاعية ل”البناء ومواد البناء” ب2,1 في المائة، و”البنوك” ب 1,8 في المائة، و”الاتصالات” ب1,6 في المائة.

وفي مقابل ذلك، انخفضت المؤشرات المتعلقة ب”شركات الاستثمار العقاري” و” الشركات القابضة” على التوالي ب2,5 في المائة و 1,6 في المائة.

وأشار بنك المغرب إلى أن الحجم الإجمالي للمبادلات بلغ 324,5 مليون درهم مقابل 495,4 مليون درهم أسبوعا قبل ذلك، فيما بلغ الحجم اليومي المتوسط للمبادلات المنجزة في السوق المركزية للأسهم 81,1 مليون درهم مقابل 99,9 مليون درهم الأسبوع الذي سبقه.