تواصل السلطات الأمنية بإقليم تازة بحثها تحت إشراف النيابة العامة، لتحديد ظروف وملابسات انقلاب حافلة لنقل الركاب بجماعة باب مرزوقة، والذي أودى بحياة 17 شخصا، إلى حدود منتصف اليوم الاثنين. ويعتبر الحادث، الذي وقع بعد ظهر يوم أمس الأحد، الأسوأ في خانة حوادث السير التي عرفتها المنطقة في الشهور الأخيرة.  ومن شأن نتائج التحقيق أن يفضي إلى الأسباب، في الوقت الذي يعتقد أن الإفراط في السرعة وفقدان السيطرة على القيادة، قد يكون ضمن أسباب الحادث المأساوي. وفور وقوع الحادث تجندت السلطات المحلية والأمنية ومصالح الوقاية المدنية،  لتقديم الإسعافات الأولية الضرورية ونقل المصابين إلى المستشفى الإقليمي ابن باجة لتلقي العلاجات.