(مدارات): يرتقب أن تعلن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بتونس، اليوم الاثنين، عن النتائج الرسمية لاقتراع الرئاسيات التي جرت أطوارها أمس الأحد، والتي ستكرس فوز مرشحين حصلا على أعلى نسبة من التصويت، ويتعلق الأمر بالأستاذ الجامعي المختص في القانون الدستوري قيس سعيد، والإعلامي نبيل القروي، صاحب قناة (نسمة)، المعتقل رهن التحقيق في قضايا تتعلق بتهم غسل الأموال. وعرفت الانتخابات الرئاسية التونسية نسبة مشاركة ضعيفة، لم تنقذها سوى المشاركة المكثفة في  الدقائق الأخيرة من التصويت، حيث تم الإعلان عن نسبة 45 في المائة.

وأوضح رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات نبيل بفون، في لقاء صحافي بتونس العاصمة، أن عدد الأصوات بلغ 3 ملايين و10 آلاف و908 أصوات، مشيرا إلى أن نسبة المشاركة ارتفعت بشكل إيجابي في الساعات الأخيرة من يوم الاقتراع، وتعتبر “مقبولة”، مقارنة بما كانت عليه عند الساعة الثالثة من ظهر اليوم. وأضاف أن نسبة التصويت خارج البلاد بلغت 19.7 بالمائة، مشيرا إلى أن هناك بعض المكاتب لم تغلق أبوابها بعد في كل من أمريكا وكندا.

ولم تتجاوز نسبة التصويت قبل ساعة من إغلاق مكاتب الاقتراع عتبة 27 في المائة، وتجاوزت نسبة المشاركة 35 بالمائة عند الساعة الخامسة مساء، وفق ما أفادت به الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات.

وشارك 26 مرشحا، انسحب منهم اثنان، في الحملة الانتخابية، من أجل استقطاب أصوات أزيد من سبعة ملايين تونسي مسجلين في اللوائح الانتخابية.

ومن المقرر الإعلان عن النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها يوم الثلاثاء 17 شتنبر الجاري، فيما سيتم الإعلان عن النتائج النهائية بعد الانتهاء من الطعون، إن وجدت، يوم الاثنين 21 أكتوبر.