أفرجت السلطة القضائية بالبرازيل عن لولا دا سيلفا(74 عاما)، رئيس البرازيل السابق، بعد قضائه أزيد من سنة ونصف رهن الإعتقال على خلفية قضية فساد . واستقبل لولا من طرف حشد من انصاره اليساريين في كوريتيبا (جنوب البلاد).
وكان القاض البرازيلي سمح الجمعة بالافراج عن الرئيس السابق للبرازيل، على ضوء قرار اتخذته المحكمة العليا الخميس.

واعتقل لولا في أبريل 2018، ونفذ عقوبة بالسجن بسبب توجيه المحكمة له تهم فساد.

وأوضح القاضي في أمر الإفراج أنه لم يعد “هناك أي أساس لتنفيذ العقوبة” بسبب قرار المحكمة العليا وضع حد لاجتهاد قضائي يتيح السجن مع صدور أول حكم أمام الاستئناف، حتى لو لم يتم استنفاد كل الطعون.