أعلن، أمس الثلاثاء بالدار البيضاء، عن تصدر البنك المغربي للتجارة الخارجية في إفريقيا قائمة المقاولات الأكثر جاذبية في سوق الشغل بالمغرب برسم 2019، وذلك حسب التصنيف الذي نشره موقع مؤسسة “ريكروت” ضمن برنامج أفضل المشغلين بالمغرب، وضم 25 مقاولة.

ومنح هذا التصنيف الذي قامت به “ريكروت”، الرائدة في مجال التحول الرقمي لمنظومة الموارد البشرية، البنك الرتبة الأولى بحصوله على نسبة 76 في المائة، متبوعا بمجموعة التجاري وفا بنك وشركة بوجو سيتروين للسيارات بالمغرب بـ 75 في المائة.

واعتمد هذا التصنيف، الهادف إلى إبراز المقاولات التي تتفنن في جذب واستقطاب المواهب بالمغرب، على تحليل المؤسسة للمعطيات الخاصة بعمليات البحث عن شغل التي قام بها نحو 5ر1 مليون إطار عبر بوابة التوظيف الخاصة بالمؤسسة.

ويتوقع أن يفضي التصنيف المنشور من طرف “ريكروت” إلى تمكين المقاولات من التعرف على تصور ونظرة المرشحين لعلاماتهم، والعمل على تحسين صورتها وسمعتها الإلكترونية.

وتضم القائمة، أيضا، مجموعة رونو، والبنك المغربي للتجارة والصناعة- مجموعة بي إن بي باريباس، والخطوط الملكية المغربية، والشركة العامة المغرب، وديلفي المغرب، ومرجان، وليديك وسويز، ولابيل في، ويازاكي مروكو، و مجموعة سميا.

كما تشمل المجموعة المركزية الشريفة للسيارات، وشركة (MTA) لصناعة وتصميم المكونات الالكترونية، وشركة (APM) لتدبير الأرصفة والحاويات بميناء طنجة المتوسط، والملكية المغربية للتأمين، وصوناسيد، و(العربية) للطيران، وأكسا الرباط (أكسا الخدمات)، وسمينس كاميسا، وديلوات نير شور، والشركة العامة الإفريقية للأعمال والخدمات، وألتين المغرب.

ويشكل قطاعا “الأبناك والتأمين” و”السيارات” القطاعين الأكثر جاذبية ضمن قائمة المقاولات المعنية بالتصنيف، متبوعين بقطاعات الطيران والتوزيع والطاقة.

وفي هذا الصدد، أوضحت مساعدة المدير العام لـ”ريكروت” ألكساندرا مونطان أن المؤسسة “تواكب أزيد من مليون مرشح وأزيد من 3000 مقاولة يوميا، وهو الشيء الذي يتيح لها فرصة التوفر على رؤيا واضحة ومدققة لحاجيات وانتظارات سوق الشغل”.

وأضافت أنه “في خضم سياق دولي يحتدم فيه التهافت على استقطاب المواهب، استوعب المشغلون أهمية جذب واستقطاب متعاونيهم بفضل علامة وشهرة مشغلهم، ولهذا، أضحى هذا النوع من الآليات ضروريا لمكافأة الأجود والأفضل، وإعطاء مؤشر موثوق منه لأحسن السير الذاتية المتوفرة بالسوق”.

وأشارت إلى أن “ريكروت” نجحت في “فرض نفسها كحل ناجع لجذب واستقطاب أجراء المقاولات”، مسجلة أن ” 87 في المائة من المرشحين أكدوا أنهم لا يقدمون ترشيحاتهم لدى المقاولات ذات السمعة السيئة أو المغمورة، وغالبيتهم يلجؤون للبحث عن المعلومات الكافية عن المقاولة التي يريدون الالتحاق بها قبل تقديم ترشيحاتهم”.