قال منتدى المناصفة والمساواة، المُنتمي لحزب التقدم والاشتراكية، إنه تابع بقلق التصريحات والتعليقات الصادرة عن أشخاصٍ، بعضُهُمْ يكتسي وضْعُهُ مكانةً مؤسساتية، بخصوص نوعية لباس فتياتٍ أوروبيات متطوعات ببعض البوادي المغربية في إطار شراكات جمعوية.
واعتبر المنتدى ، في بيان أصدره توصل ( مدارات) بنسخة منه، أن تلك التصريحات لا تحمل فقط إساءةً كبيرة إلى بلدنا، وإلى ما قطعه من أشواط على درب تعميق الحريات والانفتاح والتعايش، بل إنها تشكل أيضا توجها وتوجيها صريحا نحو التطرف المقيت وعدم قبول الآخر، مما يجعل تلك التعاليق تتجاوز كونَهَا مجردُ حرية تعبير نحو كونِهَا تطبيعٌ وتحريضٌ واضح على الفعل العنيف القائم على خلفيات التمييز والانغلاق والتشدد.
وبالنظر إلى التداعيات التي خلفتها، ويمكن أن تخلفها، التصريحات المذكورة، لا سيما على صعيد ما يتعلق بالتأثير السلبي على التبادلات الثقافية والسياحية والجمعوية، بين الجمعيات والمواطنات والمواطنين المغاربة والأوروبيين، دعا منتدى المناصفة والمساواة المعنيين إلى سحب تعليقاتهم والاعتذار عنها، وطالب كافة الهيئات المدنية والسياسية، وكل السلطات المعنية، بالتحلي باليقظة الثقافية والتواصلية والقانونية والسياسية الضرورية لمحاصرة هذا النوع من الخطاب بكافة السبل المشروعة، والعمل على الحد من تداوله داخل المجتمع.