دعا المستشار البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة أحمد التويزي، اليوم الخميس، الحكومة إلى معالجة المشاكل والاختلالات الاجتماعية، و سن سياسات عمومية قادرة على تلبية الحاجيات الأساسية للمواطنين.

وأكد التويزي، خلال مناقشة مشروع قانون المالية 2020 في الجلسة العامة بمجلس المستشارين،  أن على الحكومة أن تضع السلم الاجتماعي ضمن أولوياتها القصوى، مُحذر ا من التبعات الكارثية التي قد تنجم عن إهمال صوت الشباب وعدم التعاطي بالجدية اللازمة مع مطالب الشارع وانتظارات عموم المواطنين.

وقال التويزي، إن على الحكومة أن تحمل هموم الشارع المغربي محمل الجد، وتعمل من أجل حل المعضلات الاجتماعية، على رأسها البطالة التي تضرب أرقامام  قياسية  وسط الشباب، خاصة المتخرجين، وتقلص الفوارق الاجتماعية الصارخة التي تشكل عاملا من عوامل  المهددة لاستقرار البلد وللسلكم الاجتماعي. ودعا التويزي الحكومة إلى أخذ الدرس من الاحتجاجات الاجتماعية التي تعرفها العديد من الدول جراء الاحتقان الاجتماعي وتنامي المشاكل الاجتماعية وارتفاع الأسعار.وشدد التويزي على ضرورة اعتماد مبدأ التوزيع العادل للثروة حتى تستفيد كل شرائح المجتمع من عائدات التنمية.

في السياق نفسه، دعا التويزي الحكومة إلى سن النصوص القانونية الكفيلة بالتصدي لمعضلة الفساد، معتبرا هذه الآفة خطرا على المغرب.

وقال التوزي، إن محاربة الفساد ينبغي أن يكون عبر ترسانة من القوانين والقرارات التي يجب أن تفعل، وليس عبر  الشعارات و اعتماد مقاربة انتقائية.