شددت الحكومة الجازائرية  قيود التحرك في  البلد جراء تزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا.

وقالت الحكومة الجزائرية إنها اتخذت تدابير جديدة لمكافحة تفشي وباء كورونا من بين أهمها تأجيل الدخول الجامعي إلى غاية منتصف شهر ديسمبر المقبل.

وشملت هذه التدابير، التي تبنتها الحكومة بعد التشاور مع اللجنة العلمية المكلفة بمتابعة تطور تفشي الوباء، وقف حركة النقل العام بين المدن والولايات ابتداء من نهاية الأسبوع الجاري، وإغلاق أسواق السيارات، وحظر التجول ابتداء من الثامنة مساء إلى الخامسة صباحا في 29 ولاية من بين 48 بعدما كان مقتصرا على 20 ولاية.

كما مددت الحكومة إجراء منع التجمعات الاجتماعية كالحفلات العائلية واللقاءات في المقابر، مع تشديد مراقبة مدى احترام هذه التدابير، لاسيما في المساجد والمؤسسات التعليمية والإدارات.