(مدارات): قال الوزير السابق في الشؤون العامة والحكامة، لحسن الداودي، إنه لن يترشح للانتخابات المقبلة، وأنه سيتفرغ كليا لمؤسسة الدكتور عبد الكريم الخطيب للفكر والدراسات، التي تأسست في شتنبر الماضي.

وأضاف الوزير، في حديث مع (الموقع)، إن الممارسة الحزبية والحكومية أخذت من طاقته وجهده ما يقرب من عقدين من الزمن، وأنه حان الوقت للتفرغ  للإنتاج الفكري والثقافي في إطار مؤسسة الدكتور الخطيب.

وستباشر مؤسسة الدكتور عبد الكريم الخطيب للفكر والدراسات ، التي أُعلن عن تأسيسها في 13 شتنبر 2019 بالرباط، عملها  في الأيام القليلة المقبلة، بعدما جرى كراء مقر المؤسسة بحي الرياض بالرباط.

وتروم  هذه المؤسسة الإسهام في وظائف التفكير السياسي ودراسة السياسات العمومية. وتتمثل أهداف المؤسسة في الإسناد الفكري والعلمي للمشروع الإصلاحي لحزب العدالة والتنمية، من خلال تحديد أطره المعرفية والمفاهيمية وتطوير منهجيته في التحليل السياسي، وتنمية قدرات الفاعل السياسي على متابعة راهن ومستجدات التداول الفكري والسياسي.