أكد رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، موسى فقي محمد، اليوم الأحد، أن الشباب يعتبرون من بين الفئات الأكثر تضررا من الانعكاسات السوسيو-اقتصادية لوباء (كوفيد-19)، مبرزا أن مشاركتهم وأصواتهم ينبغي أن تشكل جانبا من الحلول لإرساء السلامة الصحية والأمن بإفريقيا.

وأشار السيد فقي محمد، في تصريح نشر بمناسبة تخليد ذكرى يوم الشباب الإفريقي، إلى أن الاحتفاء بهذا اليوم يأتي في ظروف استثنائية هذا العام، وذلك بسبب الآثار الناجمة عن انتشار جائحة (كوفيد-19).