أكد رئيس مجلس الشيوخ الشيلي، خايمي كينتانا، اليوم الخميس بالرباط، أن بلاده ترغب في تعزيز وتطوير التعاون الاقتصادي مع المغرب.

وشدد السيد كينتانا، عقب مباحثات أجراها مع وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، السيد عزيز أخنوش، أن الشيلي على استعداد لتعزيز مبادلاتها التجارية مع المملكة، مبرزا المؤهلات والدينامية الاقتصادية التي يشهدها المغرب على مستوى مختلف جهاته.

وقال المسؤول الشيلي إنه “يتيعن تعزيز جهودنا لتحرير والنهوض بتعاوننا الثنائي”، مضيفا أن الشيلي تتميز بتنوع منتجاتها الفلاحية و البحرية.

وبعد أن أعرب عن تطلعه إلى إقامة خط مباشر بين الدار البيضاء وسانتياغو بالشيلي، أشار السيد كينتانا إلى أن المبادلات التجارية بين البلدين تمر عبر القارة الأوروبية، مما يتطلب ضرورة وجود ربط مباشر بين البلدين بهدف تعزيز علاقاتهما الثنائية.

وحرص رئيس مجلس الشيوخ الشيلي، الذي يقوم بزيارة عمل للمغرب من 27 يناير إلى 1 فبراير المقبل، على رأس وفد برلماني، على الإشادة بمبادرة الحكم الذاتي للأقاليم الجنوبية ودعم موقف المملكة بخصوص قضية الصحراء.

وتندرج زيارة المسؤول الشيلي للمغرب، التي جاءت بدعوة من رئيس مجلس المستشارين، في إطار تعزيز العلاقات المتميزة التي تربط البلدين وتقوية الدينامية القوية التي تجمع بين المؤسستين التشريعيتين، خاصة بعد التوقيع على اتفاقية تعاون بين الطرفين، بمناسبة زيارة رئيس مجلس المستشارين حكيم بنشماش إلى سانتياغو، في يوليوز 2017.