كشفت وزارة الداخلية أن الطلب الدولي على القنب الهندي، عرف تناميا خلال تفاقم جائحة كوفيد 19، مما دفع الأجهزة الأمنية إلى تكثيف التنسيق فيما بينها، حيث أثمرت مجهوداتها عن  تفكيك العديد من الشبكات التي تنشط في ميدان  التهريب الدولي للمخدرات.

وذكر تقرير للوزارة أن المغرب يواجه بشكل متزايد الشبكات المتخصصة في التهريب الدولي للكوكايين، إذ بلغ تهريب الكوكايين من بلدان أمريكا الجنوبية نحو العديد من دول افريقيا، مستويات تبعث على القلق.

وبحسب التقرير نفسه، فقد عرفت السنة الماضية(2019)، ضبط أزيد من 908 كيلو غراما من الكوكايين في عملية واحدة، ما مكن السلطان الأمنية المختصة إلى تفكيك شبكة كبيرة متخصصة في التهريب الدولي للمخدرات، والتي لها ارتباطات في أوربا وأمريكا تاللاتينية، كما أنه جرى خلال السنة الجارية(2020)، ضبط أزيد من 15 كيلو غراما من الكوكايين في عملية واحدة.

وأسفرت جهود مكافحة المخدرات التي باشرتها السلطات الأمنية، إلى متم شهر شتنبر من السنة الجارية، عن ضبط أكثر من 322 طنا من الشيرا، وأزيد من 145 طنا من الكيف، وأكثر من 99 كيلوغراما من الكوكايين، و8 كيلوغراما من الهيروين، إضافة إلى 423.827 قرص من حبوب الهلوسة.

ومن أجل تحقيق الفعالية في مكافحة شبكات تهريب المخدرات، تعمل الوزارة  على تعزيز  المنظومة الأمنية وتقوية  القدرات الوطنية لمكافحة شبكات تهريب المخدرات، وتشديد المراقبة على طول السواحل، وكذا تشديد المراقبة داخل الموانىء والمطارات الدولية، وتعزيز التعاون في ما يتعلق بتبادل المعلومات العملياتية عن طريق ضباط الربط ومراكز الشرطة المشتركة وكذا عن طريق الانتربول.