أنهت شركة الخطوط الملكية المغربية (لارام) إلى علم زبنائها أنه يتعين على المسافرين على متن الرحلات المتوجهة نحو المغرب، الإدلاء اجباريا عند عملية التسجيل بشهادة تفيد بالخضوع لاختبار سلبي للإصابة بفيروس كوفيد-19، تم إجراؤه قبل مدة لا تتجاوز 72 ساعة (انطلاقا من تاريخ إجراء الاختبار وليس من تاريخ إصدار النتيجة).

وأوضحت الشركة في بلاغ لها اليوم الثلاثاء أن هذه التدابير الجديدة تأتي تبعا لتعليمات السلطات المغربية، مشيرة إلى أن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 11 سنة معفون من هذا الاختبار، كما أن الاختبار المصلي لم يعد ملزما.

وذكرت الخطوط الملكية المغربية في بلاغها أنه ابتداء من يوم غد الأربعاء، سيخضع المسافرون على متن الرحلات المتوجهة من المغرب نحو فرنسا لنفس الإجراء وذلك بتقديم، عند عملية التسجيل، شهادة تفيد بالخضوع لاختبار سلبي للإصابة بفيروس كوفيد-19، تم إجراؤه قبل مدة لا تتجاوز 72 ساعة انطلاقا من تاريخ إجراء الاختبار وليس من تاريخ إصدار النتيجة (الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 11 سنة معفون من هذا الاختبار).

وأضاف المصدر ذاته أن هؤلاء المسافرين سيكونون ملزمين قبل الإركاب بالإدلاء بشهادة التنقل الدولي الاستثنائي من الخارج نحو فرنسا تضم لائحة مفصلة للفئات المرخص لها بولوج التراب الفرنسي، إضافة إلى تصريح بالشرف يفيد الخلو من أعراض الإصابة بكوفيد-19.