يُعيد أعضاء مجلس المستشارين فتح النقاش حول مسار حقوق الإنسان بالمغرب، خلال  مسائلتهم الشهرية لرئيس الحكومة سعد الدين العثماني، يوم الثلاثاء المقبل.

وسيتداول  أعضاء المجلس  خلال جلسة عمومية تخصص لتقديم “الأجوبة عن الأسئلة المتعلقة بالسياسة العامة من قبل رئيس الحكومة”، إلى جانب موضوع حقوق الإنسان، موضوع  السياسة الحكومية  لمواجهة التغيرات المناخية والكوارث الطبيعية.

وتأتي مساءلة المستشارين للعثماني في محور حقوق الإنسان، بمناسبة احتفال العالم باليوم العالمي لحقوق الإنسان الذي يصادف 10 دجنبر من كل سنة، وهي مناسبة لرئيس الحكومة لبسط جهود المغرب في مجال تكريس  الحريات وحقوق الإنسان وتوطيد دعائم  دولة الحق والقانون.

كما تيأتي مساءلة المستشارين للعثماني بشأن موضوع التغيرات المناخية،  بعد أيام فقط من مشاركة العثماني في قمة مدريد حول الموضوع نفسه.

وأكد العثماني خلال هذه القمة أن المغرب يواصل جهوده ومبادراته من أجل المناخ تحت  قيادة جلالة الملك محمد السادس وذلك في إطار ”مقاربة طموحة وتضامنية ” .

 وأضاف العثماني أن المغرب ” أطلق عددا من الاستراتيجيات ومن البرامج من أجل تجاوز الهدف المتمثل في تقليص مستوى انبعاث الغازات الدفيئة بنسبة 42 في المائة في أفق 2030 ” .