قرر مكتب مجلس المستشارين، خلال اجتماعه أمس الخميس (7 ماي 2020)، استدعاء وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، يوم الثلاثاء المقبل (12 ماي 2020 ) إلى مقر المجلس قصد مناقشة مستقبل السنة الدراسية في ظل الحجر الصحي الذي سيمتد إلى غاية 20 ماي الجاري، وذلك في إطار الجلسة الرقابية الأسبوعية.

ويأتي قرار المكتب، انسجاما مع حرصه على تقديم الوزارة الوصية المعطيات الضرورية حول ما تبقى من الموسم الدراسي الجاري وتنوير الرأي العام بكل المستجدات ذات الصلة بالموضوع، وتبديد شكوك وتساؤلات الأسر حول مستقبل  بناتها وأبنائها المتمدرسين. ومن المرتقب أن يكشف أمزازي، خلال حضوره إلى مجلس المستشارين، عن خطة الحكومة في ما يتعلق باستئناف الموسم الدراسي وإجراء الامتحانات، وسط تناسل الشائعات والأخبار المزيفة حول “سنة دراسية بيضاء”، وهي الشائعات التي كذبتها وزارة التربية الوطنية، التي أكدت في أكثر من مناسبة أن لا وجود ولا معنى لسنة بيضاء بعد استيفاء 70 في المائة من المقررات الدراسية، واستمرار الدراسة بشكل منتظم إلى حدود منتصف شهر مارس الماضي.

إلى ذلك، توقف رئيس مجلس المستشارين حكيم بن شماش، خلال اجتماع المكتب عند الترتيبات المتخذة لإعمال التصويت الإلكتروني عن بعد، والذي تقرر اعتماده انطلاقا من الأسبوع المقبل من أجل تمكين كافة المستشارين من ممارسة حقهم الشخصي في التصويت بما يتوافق مع مقتضيات الفصل 60 من الدستور ومضمون المادة 175 من النظام الداخلي للمجلس.

وفي إطار جهود المجلس المتواصلة لجعل النصوص التشريعية المرتبطة بتدبير جائحة كورونا في مقدمة أولويات عمله التشريعي، فقد قرر المكتب عقد جلسة تشريعية يوم الثلاثاء 12 ماي 2020، مباشرة بعد حصة الأسئلة الشفهية، للدراسة والتصويت على مشروع قانون رقم 23.20 يقضي بالمصادقة على المرسوم بقانون رقم 2.20.292 الصادر في 28 من رجب 1441 (23 مارس 2020) المتعلق بسن أحكام خاصة بحالة الطوارئ الصحية وإجراءات الإعلان عنها، بعد أن صادقت عليه لجنة الداخلية والجماعات الترابية والبنيات الأساسية يوم أمس الأربعاء سادس ماي 2020.