يمثل المغاربة 6 بالمائة من الجالية العربية المقيمة بالبرازيل، والتي يقدر عددها ب 61ر11 مليون نسمة، وفق دراسة نشرتها غرفة التجارة العربية البرازيلية.

ووفق الدراسة، التي تم تقديمها أمس الأربعاء خلال ندوة افتراضية نظمت حول موضوع “الجالية العربية في البرازيل: الهوية والتأثير والمساهمة والقيادة”، يأتي اللبنانيون في الصدارة ب 22 بالمائة يليهم، على الخصوص، السوريون (13 بالمائة) والمغاربة والسعوديون (6 بالمائة) والمصريون والفلسطينيون (5 بالمائة) والأردنيون والليبيون والصوماليون (3 بالمائة).

وأضافت الدراسة، التي أجراها معهد “إيبوب إنتليجنسيا” بمناسبة الذكرى ال 68 لإحداث الغرفة العربية البرازيلية، أن المهاجرين الذين قدموا من الدول العربية يشكلون 10 بالمائة، في حين يضم المتحدرون من أصول عربية أبناء المهاجرين ويشكلون 20 بالمائة وأحفادهم 41 بالمائة، وأبناء الأحفاد 19 بالمائة.

وفي ما يتعلق بريادة الأعمال، كشفت الدراسة، التي تحمل عنوان “مسح وطني حصري حول العرب في البرازيل”، أن 10 بالمائة من رجال الأعمال البرازيليين هم من العرب والمتحدرين من أصول عربية، والذين يشكلون أيضا 26 بالمائة من القادة الممثلين في الجمعيات.

وفي كلمة خلال الندوة، قالت الرئيسة المديرة العامة ل”إيبوب إنتليجنسيا”، مارسيا كافالاري نونيس، إن الدراسة شملت 2002 أسرة ب 143 بلدية برازيلية بين 1 و15 أكتوبر 2019، مشيرة إلى أنه بهامش خطأ من نقطتين مئويتين، فإن إجمالي الجالية العربية بالبلد الجنوب أمريكي يمكن أن يتراوح في الواقع بين 52ر9 ملايين و69ر13 مليون نسمة.

وأضافت نونيس أن الذكور يمثلون 60 بالمائة من مجموع الجالية العربية في البرازيل، مشيرة إلى أن الأشخاص دون ال 15 عاما يشكلون 16 بالمائة من مجموع العرب بالبلد الجنوب أمريكي والفئة العمرية بين 16 و24 عاما تمثل 17 بالمائة وبين 25 و34 سنة 15 بالمائة.

وتابعت أن الأشخاص الذين يتراوح سنهم بين 35 و44 عاما يشكلون 18 بالمائة من إجمالي الجالية العربية، في حين تمثل الفئة بين 45 و54 سنة 15 بالمائة، مشيرة إلى أن الأشخاص الذين جاوزا ال 55 يمثلون 20 بالمائة.

وكشفت الدراسة أن 39 بالمائة من أفراد الجالية العربية بالبرازيل يعيشون في المنطقة الجنوبية الشرقية، التي تضم ولاية ساو باولو (التي يبلغ تعداد ساكنتها 46 مليون نسمة)، و32 بالمائة في الشمال الشرقي، في حين يقطن 17 بالمائة في الجنوب و6 بالمائة في الشمال و5 بالمائة في الوسط الغربي.

وتميزت الندوة، على الخصوص، بمشاركة رئيس الغرفة العربية البرازيلية، روبنز حنون، ورئيس المجلس الاستشاري للغرفة، وليد يازجي، وأمينها العام، تامر منصور، بالإضافة إلى عميد مجلس السفراء العرب لدى البرازيل.

ودعا الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، في كلمة مسجلة خلال هذا اللقاء إلى تعزيز علاقات التعاون بين العالم العربي والبرازيل.