أعلنت المندوبية الإقليمية للصحة بالناضور، اليوم الاثنين، عن اتخاذ سلسلة من الإجراءات لمواجهة الارتفاع المتزايد في الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد -19).

وأوضحت المندوبية الإقليمية، في بلاغ صحافي، عن اتخاذ سلسلة من التدابير من بينها تخصيص 6 مراكز صحية مرجعية وتجهيزها بالوسائل والتجهيزات الضرورية لتشخيص الحالات المخالطة عبر أخذ عينات لإجراء تحليل PCR بالإضافة إلى التكفل العلاجي بالحالات المصابة منها.

وأبرز المصدر نفسه أن الأمر يتعلق بالمراكز الصحية الحضرية “المسجد” و “العمران” و “تاويمة” و “زايو” و”بني أنصار الموسع” والمركز الصحي القروي “بني وكيل أولاد محند”.

وأضاف البلاغ أن المندوبية الإقليمية للصحة قامت بتزويد جميع المراكز الصحية بالإقليم بتقنية الاختبار السريع لتشخيص الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19) لفائدة الفئات الهشة (كبار السن 65 سنة فما فوق، مرضى السكري، مرضى الضغط الدموي …) وذلك بغرض التكفل العلاجي الاستباقي.

كما تم تخصيص وتجهيز وحدة خاصة بالمستعجلات التنفسية داخل المستشفى الإقليمي الحسني وذلك لاستقبال والتكفل (التشخيص والعلاج) بالحالات المستعجلة المحتمل إصابتها بفيروس كوفيد -19.

وتم تعزيز الطاقم الطبي والتمريضي المكلف بالسهر على علاج ومتابعة الحالات المصابة بفيروس كوفيد- 19 على مستوى قسم الحجر الصحي وقسم الإنعاش والعناية المركزة.

وأهابت المديرية الإقليمية للصحة بالناظور بالمواطنات والمواطنين بضرورة الالتزام بالتدابير الوقائية والاحترازية التي توصي بها السلطات الصحية، والمتمثلة في إجبارية ارتداء الكمامة الطبية، واحترام التباعد الجسدي والحرص على نظافة اليدين، فضلا عن تجنب التجمعات وتفادي البصق في الأماكن العامة، وذلك تجنبا لانتشار الفيروس.