أعلنت وزارة الصحة اليابانية، اليوم الأربعاء، أن 10 أشخاص على متن سفينة سياحية ترسو قبالة ساحل يوكوهاما تم التأكد من إصابتهم بفيروس كورونا الجديد حتى الآن.

وأعلنت اليابان أمس الثلاثاء تطبيق إجراءات الحجر الصحي بسفينة سياحية تقل 3700 شخص بعد تشخيص إصابة أحد الركاب بهذا الداء. ويتعلق الأمر بمسافر من هونغ كونغ يبلغ من العمر ثمانين عاما.

وأبرزت الوزارة، الأربعاء، أنها حصلت على نتائج فحوص 31 شخصا حتى الآن وأن 10 منهم تم التأكد من إصابتهم بالفيروس، مشيرة إلى أن المسافرين المصابين ن قلوا إلى المستشفيات وأن حالتهم “ليست خطيرة”.

وترسو السفينة السياحية “دياموند برينسيس” قبالة ساحل يوكوهاما منذ ليل الاثنين. ويوجد على متن السفينة مسافرون من 56 دولة ومنطقة.

وتقوم الوزارة بفحص أكثر من 3700 راكب وأفراد طاقم على متن السفينة.

وقد تم جمع عينات من 120 شخصا ظهرت عليهم أعراض مثل الحمى والسعال. كما تم أخذ عينات من 153 آخرين تواصلوا عن قرب مع هؤلاء الأشخاص أو المسافر المصاب من هونغ كونغ.

وأشارت الوزارة إلى أن الأشخاص الموجودين على متن السفينة سيتم إخضاعهم لحجر صحي هناك لمدة 14 يوما.

وكانت السفينة قد غادرت من ميناء يوكوهاما في 20 من يناير، وزارت موانئ في كل من كاغوشيما وهونغ كونغ وفيتنام وتايوان وأوكيناوا.

وتشير أرقام إلى أن اليابان سجلت 20 حالة إصابة مؤكدة بالفيروس من بينهم 17 شخصا كانوا في مدينة (ووهان) وسط الصين والتي توصف بأنها مركز تفشي الفيروس.