تم انتخاب الفرنسي من أصل مغربي محمد موساوي ، رئيس اتحاد مساجد فرنسا، اليوم الأحد، رئيسا جديدا للمجلس الفرنسي للديانة الاسلامية، أكبر  هيئة تمثيلية عمومية للإسلام في فرنسا.

واختار أعضاء المجلس الإداري للمجلس الفرنسي للديانة الاسلامية، الذين اجتمعوا في المسجد الكبير بباريس لائحة من الشخصيات لشغل مناصب المسؤولية داخل المجلس (الرئيس ونواب الرئيس والأمين العام وأمين الصندوق)

في مناسبات متعددة، أعرب الفرنسي من أصل مغربي محمد موساوي الدكتور في علوم الرياضيات، الرئيس الجديد للمجلس الفرنسي للديانة الإسلامية عن رغبته في أن يصلح  “من الداخل” هذه الهيئة التي تعتبر المخاطب الرئيسي للسلطات العمومية بفرنسا بخصوص جميع القضايا ذات الصلة بالإسلام، ولديه كافة المقومات للقيام بذلك.