(مدارات): تنطلق زوال اليوم الاثنين بالمحكمة الابتدائية بالرباط أولى جلسات محاكمة الصحافية هاجر الريسوني، االمتهمة بإجراء عملية ” إجهاض” غير قانونية، في سياق يطبعه تضامن الجسم الإعلامي والحقوقي مع الصحفية، ووسط دعوات متنامية إلى إطلاق سراحها. ويُرتقب أن يحج إلى مقر المحكمة الابتدائية بالرباط زملاء الصحفية المعتقلة ونساء ورجال الإعلام ونشطاء حقوق الإنسان، للتعبير عن تضامنهم مع الصحفية، والمطالبة بإطلاق سراحها. وأثار اعتقال هاجر الريسوني الجدل حول الحريات الفردية وضرورة تسريع وتيرة المصادقة على مشروع قانون الإجهاض الذي ظل عالقا فوق رفوف مجلس النواب منذ 2016، والذي يتضمن مقتضيات من شأنها أن تسهم في تضييق هامش تجريم الإجهاض، الذي تصل عدد عملياته بالمغرب بحسب بعض الإحصائيات إلى 800 عملية إجهاض يوميا.