( مدارات): وجهت خمس أمانات عامة لحزب الأصالة والمعاصرة بجهة الشمال انتقادات شديدة للخارجين عن الشرعية الحزبية، في إشارة إلى ما يسمى بجناح ” المستقبل”على إثرالدعوة الى عقد لقاء بمدينة طنجة من طرف من تسمي نفسها باللجنة التحضيرية للمؤتمر الرابع لحزب الأصالة والمعاصرة.
ويشكل هذا الاجتماع، بحسب بلاغ أصدرته الأمانات الجهوية للحزب بجهة طنجة تطوان الحسيمة، تحديا صارخا للمؤسسات الشرعية والنظام الأساسي والنظام الداخلي للحزب، وكذا مقررات اللجان الدائمة للحزب خاصة لجنة التحكيم والأخلاقيات.
وأبرز البلاغ أن لجنة الأخلاقيات، بعد دراستها لملف اللجنة التحضيرية، وانطلاقا من العديد من المستندات والوثائق والحجج والصور، وقفت بما لايدع مجالا للشك، عند عدم شرعية انتخاب سمير كودار رئيسا للجنة التحضيرية، مما يعني أن دعوات سمير كودار لمثل هذه الاجتماعات ولأي اجتماع كيفما كان نوعه تعتبر باطلة وصادرة من غير ذي صفة، الأمر الذي يجعل الدعوة لهذا اللقاء يتسم بانعدام الشرعية والأساس القانوني ويجعله مجرد لقاء ما بين أشخاص لا علاقة لهم بالشرعية والمؤسسات الحزبية.
وأكدت قيادات الحزب بالشمال أن هذا الاجتماع، يندرج في سياق المحاولات الفاشلة التي تهدف إلى المس بالمؤسسات الحزبية والعمل الحزبي وبمصداقية الممارسة السياسية، وهي المحاولات التي تكشف مرة أخرى رغبة الجهات التي تقف من ورائها، والأشخاص الذين يدبرونها من تأزيم الجسم الحزبي والسطو على مؤسساته والدوس على قوانينه وأعرافه وقيمه بعقلية لا علاقة لها بأخلاقيات وضوابط وممارسات العمل الحزبي الذي تؤطره القوانين الجاري بها العمل في بلادنا وكذا النظامين الأساسي والداخلي لحزب الأصالة والمعاصرة.
وتبرأت الأمانات الإقليمية من أي دعوة أو لقاء خارج المقتضيات القانونية للحزب ومن جهة ليس لها الصفة القانونية للدعوة لمثل هذه اللقاءات .