(مدارات): تسبب الحصار الأمني الذي تفرضه سلطات الاحتلال الإسرائيلية على قطاع غزة، في حرمان العديد من الأسر المسيحية بالقطاع  من الاحتفال بعيد ميلاد المسيح للسنة الجارية(2019).

ورفضت سلطات الاحتلال منح تراخيص الحضور إلى مدينتي بيت لحم، والقدس، للعديد من المسيحيين لأداء شعائرهم الدينية، وإقامة احتفالات عيد الميلاد.
وينتمي حوالي 90 في المائة من المسيحيين المقيمين في القطاع إلى طائفة الأرثوذكس الشرقيين، فيما  تنتمي 9 في المائة إلى الطائفة الكاثوليكية، وما تبقى إلى طائفة البروتستانت.

ويحتفل المسيحيون بمناسبة عيد الميلاد بتلاوة الترانيم  وإضاءة شجرة عيد الميلاد بمشاركة أصدقائهم المسلمين في القطاع.