أعلن ألبرت ريفيرا رئيس حزب ( سيودادانوس ) الذي يمثل وسط اليمين اليوم الاثنين استقالته من رئاسة الحزب عقب التراجع الكبير على مستوى النتائج الذي سجله الحزبفي الانتخابات التشريعية السابقة لأوانها التي جرت أمس الأحد في إسبانيا .

واعترف ألبرت ريفيرا خلال الاجتماع الذي عقدته اللجنة التنفيذية للحزب اليوم الاثنين بالخسارة وب ” النتائج السلبية ” التي حصل عليها الحزب في هذا الاقتراع والتي تمثلت في فقدانه ل 47 مقعدا بمجلس النواب مقارنة بالنتائج التي كان قد حصل عليها خلال انتخابا أبريل الماضي وأعلن قراره التنحي عن رئاسة الحزب .
وقد احتل حزب ( سويدادانوس ) المركز السادس خلال الانتخابات التشريعية السابقة لأوانها التي جرت أمس الأحد بحصوله على نسبة 79 ر 6 في المائة من الأصوات و 10 مقاعد بمجلس النواب مقابل 57 مقعدا في الانتخابات السابقة .
وفاز الحزب العمالي الاشتراكي الإسباني ( يسار ) بهذه الانتخابات بحصوله على نسبة 28 في المائة من الأصوات و 120 مقعدا لكن دون أن يحصل على الأغلبية المطلقة ( 176 مقعدا من أصل 350 مقعدا يتشكل منها مجلس النواب ) مما سيضطره إلى عقد تحالفات مع أحزاب سياسية أخرى لتشكيل الحكومة المقبلة .