هدد الأساتذة المتعاقدون بالتصعيد ما لم تتم الاستجابة لمطالبهم المتمثّلة في الإدماج المباشر في سلك الوظيفة العمومية.
وتوقف الحوار الذي استمر طيلة الشهور الماضية،دون التوصل إلى حل بين الأساتذة والوزارة الوصية، ممايؤشر إلى دخول جديد سمته استمرار الاحتجاجات ولعبة شد الحبل بين الطرفين.
وتوقف الحوار بعد مقاطعة الأساتذة إحدى جلساته، احتجاجا على رفض الوزارة التوقيع على مذكرة تلغي فيه العقوبات الزجرية التي صدرت في حق بعض الأساتذة، وهو ما دفع الأساتذة إلى التهديد باستئناف احتجاجاتهم تزامنا مع الدخول المدرسي الجديد، بعد هدنة الصيف المؤقتة.