استقبل رئيس مجلس المستشارين السيد حكيم بن شماش يومه الاثنين 27 يوليوز2020، رئيس المجلس الأعلى للدولة بدولة ليبيا السيد خالد المشري على رأس وفد رفيع المستوى.

وفي مستهل هذا اللقاء جدد السيد حكيم بن شماش التأكيد على الموقف الثابت للمغرب اتجاه القضية الليبية، واستعداده الدائم لدعم الحل السياسي التوافقي للخروج من الأزمة عبر احتضان حوار مسؤول وبناء بين الأطراف تحت إشراف الأمم المتحدة.

وذكر السيد بن شماش، في هذا الصدد، بأهمية اتفاق الصخيرات الذي يشكل أرضية ومرجعا للحوار السياسي ولإرساء دعائم المصالحة الوطنية الليبية الشاملة.

من جانبه، أبرز السيد خالد المشري أهمية الدور الذي تلعبه المملكة المغربية، بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، في توفير الظروف الملائمة من أجل تحقيق المصالحة والتوافق الوطني بين الأشقاء الليبيين، مذكرا بالظروف الإيجابية التي طبعت مشاورات الصخيرات.

 وأكد السيد المشري أن زيارة العمل التي يقوم بها حاليا إلى المغرب، إلى جانب فرقاء سياسيين ليبيين آخرين، تندرج في سياق السعي إلى تحيين الاتفاق السياسي المنبثق عن مشاورات الصخيرات وفق ما تمليه المرحلة الراهنة من تحديات جديدة.

وفي ختام هذا اللقاء، جدد الطرفان تأكيدهما على أهمية التعاون بين المجلسين، وعن جاهزيتهما للشروع في تنفيذ برنامج التعاون الذي تم تسطير خطوطه العريضة سابقا.

هذا، وقد عبر السيد رئيس مجلس المستشارين والسيد رئيس المجلس الأعلى للدولة بدولة ليبيا عن رغبتهما المشتركة في توطيد وتمتين علاقات الصداقة والتعاون بين المجلسين، لاسيما عبر تكثيف التواصل وتبادل التجارب والخبرات وتنسيق المواقف على مستوى المحافل القارية والدولية والجهوية.