قال الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة حكيم بن شماش، إن انتظارات المجتمع أصبحت كبيرة، خاصة في ما يخص تكريس الحكامة في تدبير الشأن العام، وفي تخليق الممارسة السياسية والحياة العامة.
وأضاف، خلال اللقاء التواصلي الذي أشرف على تنظيمه الأحد الماضي بمدينة الجديدة، أن المواطنين ينتظرون تحولا حقيقيا في الدخول المقبل، انسجاما مع توجيهات جلالة الملك محمد السادس، ليس فقط على مستوى التعديل الحكومي المرتقب، بل حتى في المنهجية المتبعة في تدبير الشأن العام، مشددا على أنه لم يعد مسموحا أن تُغمض الأعين اتجاه بعض من يشتغلون وفق قولة “انصر أخاك ظالما أو مظلوما”، لأن الوطن فوق الجميع.
في السياق، أعلن الأمين العام للحزب عن تضامنه مع النائب البرلماني عبد الحكيم سجدة في حالة ما إذا كان مظلوما، مبرزا تشبث الحزب بقرينة البراءة إلى أن تنطق المحكمة بحكمها النهائي في قضية البرلماني سجدة، الذي ساهم في النهوض بالحزب بإقليم الجديدة.
وطالب بن شماش السلطات المختصة بضرورة تفعيل القانون في مواجهة كل من يعبث بالمال العام وكل من يرتكب خروقات يجرمها القانون، داعيا إلى عدم اتباع سياسة الانتقاء في تطبيق القانون.