(مدارات): يُشارك رئيس مجلس المستشارين، حكيم بن شماش، اليوم الجمعة، في أشغال المناظرة الوطنية الأولى للجهوية المتقدمة، التي انطلقت أشغالها قبل قليل بمدينة أكادير، والتي تنظمها وزارة الداخلية بشراكة مع “جمعية جهات المغرب”، تحت الرعاية السامية لجلالة الملك محمد السادس.

ويضع مجلس المستشارين، باعتباره صوت الجهات، مسألة الجهوية في صلب اهتماماته ، بل إن بن شماش، اعتبر مجلس المستشارين،إحدى الرافعات المؤسساتية لانجاح ورش الجهوية الموسعة وتأكيد الفلسفة الدستورية المؤطرة له على جعله صوت الجهات ، لاعتبار مجلس المستشارين هو امتداد للمجالس الترابية وبه منتخبون عنها، وكذا لكون الدستور يعطي الأسبقية للمجلس في مناقشة مشاريع القوانين المرتبطة بالتنمية الاجتماعية والتنمية الجهوية، وهو ما يلزمه بمواكبة و إطلاق المبادرات التي من شأنها ان تفضي الى انضاج الشروط التي تمكن المغرب من ربح التحديات المرتبطة بالجهوية.

وذكر بنشماش، بملتقى الجهات التي دأب المجلس على تنظيمه سنويا، والذي توجت أعمال دورته الأولى بمخرجات واقتراحات موجهة لجميع الفاعلين لإنجاح ورش الجهوية.

وتهدف  المناظرة الوطنية الأولى حول الجهوية المتقدمة إلى تقاسم عناصر التشخيص المتعلق بالحصيلة الإجمالية لتنزيل الجهوية المتقدمة، وتحديد المداخل الأساسية لتحقيق نقلة نوعية في مسلسل تنزيل الجهوية المتقدمة، والتنزيل الأمثل للميثاق الوطني للاتمركز الإداري من أجل

تفعيل أنجع للجهوية المتقدمة، بالإضافة إلى تسليط الضوء على الإنجازات والتحديات، وتبادل الممارسات الجيدة والتجارب المبتكرة.

و تعرف المناظرة حضور حوالي 1400 مشارك، ضمنهم منتخبون وممثلو قطاعات وزارية وممثلو مؤسسات دستورية ومؤسسات عمومية وجامعيون وخبراء وطنيون ودوليون وفعاليات المجتمع المدني، لاسيما ممثلو الهيئات الاستشارية المحدثة لدى مجالس الجهات.