أشاد المفوض السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية وسياسة الأمن ونائب رئيسة المفوضية الأوروبية جوزيب بوريل، أمس الأربعاء ببروكسيل، باستقرار المغرب و بإصلاحاته العميقة و الأشواط الهامة التي قطعها على درب الحداثة و التنمية تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس .

في بيان مشترك عقب لقاءه مع ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، أبرز السيد بوريل أن تفرد النموذج المغربي ، و المكتسبات التي حققتها الشراكة بين الاتحاد الأوروبي و المغرب في جوانبها السياسية و الاقتصادية و الثقافية و الإنسانية، جعلت المملكة شريكا متميزا للاتحاد الأوروبي.