قال عدي بوعرفة، عضو فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، إن السياق السياسي الوطني الراهن يفرض تأجيل المسلسل الانتخابي المرتقب أواسط السنة المقبلة، مضيفا  أن المرحلة الحرجة التي يمر  منها المجتمع المغربي، لا تساعد على الانخراط الجاد والمسؤول في العملية الانتخابية.

وأوضح بوعرفة، في حديث إلى (مدارات) ، أن الرأي العام الوطني منشغل في اللحظة  الراهنة بالوضع الصحي، في ظل التزايد المتسارع  لوباء كوفيد-19،  وما يفرضه  من  تحديات، مبرزا أن الأولويات القصوى  للمغرب تتجلى  في تجاوز  المرحلة  الراهنة بأقل الخسائر الممكنة.

وأبرز بوعرفة، أن  الأوضاع الاقتصادية  والاجتماعية لا تسمح بالتفرغ الكامل  للانتخابات،  وأنه لا يمكن المخاطرة بإجرائها في ظرفية  غير مواتية.

وأكد، في هذا الصدد، أن الانتخابات تحتاج  إلى تعبئة حقيقية وتوفير مجموعة من الشروط هي غير مجودة في الوقت الحاضر. وأشار بهذا الخصوص إلى تعبئة الموارد المالية الضرورية وإعداد القوانين الانتخابيةفي الوقت المناسب،وإقرار إصلاحات سياسية ودستورية،  وطرح قضايا الساعة للنقاش العمومي، والانخراط في التوعية والتحسيس بأهمية اللحظة  الانتخابية في وقت مبكر لتهيئة الأجواء  الملائمة الكفيلة بضمان مشاركة أوسع للمواطنين  في العملية الانتخابية.

وأبرز بوعرفة أن المناخ النفسي العام لا يلعب  لصالح إجراء الانتخابات المقبلة،لأننا نعيش  ظرفية  استثنائية موسومة بتفشي وباء  كورونا، وانشغال  المواطنين بصحتهم ومستقبلهم الاجتماعي  والاقتصادي.

وعبر بوعرفة عن تخوفه من أن تكون نسبة المشاركة في الانتخابات  في حال ماإذا أجريت في وقتها المحدد،  متدنية جدا،  وهو ما من شأنه ان يمس بمصداقية  الانتخابات.

وأكد المتحدث أن ما يحتاجه المغرب في الوقت الراهن هي التأسيس لحكومة آئتلاف وطني، لقيادة المرحلة الحساسة التي يمر منها المغرب.