(مدارات): في تطور مفاجئ وصادم في الآن نفسه، أعلن رئيس الوزراء الكندي جوستين ترودو أنه يتوفر على معلومات من مصادر مختلفة، بما في ذلك الكندية ، تشير إلى أن طائرة بوينج 737 التي تحطمت بالقرب من طهران أول أمس الأربعاء “أسقطت بصاروخ أرض – إيراني”.

وقال رئيس الوزراء جوستين ترودو إن “إسقاط الطائرة لم يكن ربما عملا مقصودا”. وأضاف” هذه التطورات تفرض الحاجة إلى تحقيق معمق حول أسباب سقوط الطائرة”. وتابع “هذه المعلومات ستؤدي بلا شك إلى صدمة جديدة للعائلات المنكوبة بالفعل من هذه المأساة التي لا اسم لها”.

وأكد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون تصريحات ترودو، إذ قال إن هناك الآن كما من المعلومات تسير في هذا الاتجاه،  مضيفا أن “إصابة الطائرة بصاروخ لم يكن متعمدا”. وأوضح أن “الحادث خلف مقتل أربعة بريطانيين عوض ثلاثة الذين سبق الإعلان عنهم في وقت سابق”.

من جهتها، نفت إيران فرضية إصابة الطائرة المنكوبة بصاروخ إيراني.

وقال علي عبده زاده رئيس الطيران المدني الإيراني صباح اليوم الجمعة “هناك شيء واحد مؤكد وهو أن هذه الطائرة لم تصب بصاروخ”.

وكانت إيران أعلنت أنها لن تسلم الصندوق الأسود الخاص بالطائرة الأوكرانية التي تحطمت في طهران الأربعاء، إلى شركة بوينغ، مصنعة الطائرة، أو الولايات المتحدة.

وتحطمت الطائرة، وهي من طراز “بوينغ 737-800” بعد دقائق فقط من إقلاعها من مطار طهران، وأكدت السلطات الإيرانية مقتل 176 شخصا، هم جميع من كانوا على متنها.