سجلت عملية التجنيد في إطار الخدمة العسكرية، أمس الجمعة، أول حالة وفاة لشاب بالمستشفى العسكري مولاي اسماعيل بمكناس، وذلك على إثر مضاعفات في حالته الصحية.
وأوضح مصدر عسكري، أن الشخص المتوفى كان منذ ست سنوات مصابا بداء السكري الذي يتطلب علاجه حقنة الأنسولين ، وذلك حسب ما صرحت به والدته، وأنه أوقف بمحض إرادته العلاج من أجل أداء خدمته العسكرية، مضيفا أنه تطوع للالتحاق بالخدمة العسكرية وأخفى مرضه بعدما صرح للجنة الطبية أنه لا يعاني من أي مشكل صحي وأنه لا يتناول أي دواء.
وحسب المصدر ذاته، فإن المواكبة الاعتيادية لأسر العسكريين النظاميين في مثل هذه الحالات قد تم تقديمها لأسرة الشخص المتوفى على مستوى الحقوق والدعم.