أعلنت وزارة الصحة، اليوم الاثنين، عن تسجيل 326 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، و211 حالة شفاء، وثلاث حالات وفاة خلال الـ24 ساعة المنصرمة.

وأوضح منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة بوزارة الصحة، السيد معاد لمرابط، في تصريح صحافي، أن الحصيلة الجديدة رفعت العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بالمملكة إلى 17 ألف و562 حالة منذ الإعلان عن أول حالة في 2 مارس الماضي، ومجموع حالات الشفاء التام إلى 15 ألف و132 ألف حالة بنسبة تعاف بلغت 86,2 في المائة، فيما ارتفع عدد الوفيات إلى 276 حالة بمعدل إماتة ناهز 1,6 في المائة.

وأشار إلى أن حالات الوفيات الجديدة تم تسجيلها بفاس (حالتان) وبرشيد (حالة واحدة).

وسجل السيد لمرابط أن معدل الإصابة التراكمي بلغ 48,4 لكل 100 ألف نسمة، وهو أقل من المعدل العالمي الذي يساوي حاليا 188,7 لكل 100 ألف نسمة.

وأضاف أنه تم تسجيل 91 في المائة من الحالات الجديدة في إطار منظومة تتبع المخالطين، أي 296 حالة.

وفي ما يخص التوزيع الجغرافي للحالات المسجلة خلال ال 24 ساعة الأخيرة عبر جهات المملكة، أوضح المسؤول أنه تم تسجيل 181 حالة بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة  (167 بطنجة، و8 بالفحص أنجرة، وحالتان بكل من شفشاون وتطوان، وحالة واحدة بكل من المضيق وإقليم الحسيمة)، و64 حالة بجهة فاس-مكناس (59 بفاس، و3 بمكناس، وحالتان بمولاي يعقوب)، و48 حالة بجهة الدار البيضاء-سطات (كلها بالدار البيضاء).

كما تم تسجيل 15 حالة بجهة مراكش-آسفي (13 بمراكش، وحالة واحدة بكل من قلعة السراغنة والرحامنة)، و5 حالات بجهة الرباط-سلا-القنيطرة (حالتان بسيدي قاسم، وحالة واحدة بكل من سيدي سليمان والرباط وتمارة)، و4 حالات بالجهة الشرقية (حالتان بوجدة، وحالة واحدة بكل من كرسيف وبركان)، و3 حالات بكل من جهتي العيون-الساقية الحمراء (بالعيون) والداخلة-واد الذهب (بالداخلة)، وحالتان بجهة بني ملال-خنيفرة (بخنيفرة)، وحالة واحدة بجهة كلميم-واد نون (كلميم).

وأبرز السيد المرابط أنه من حيث إجمالي عدد الإصابات (17 ألفا و562)، يحتل المغرب المركز ال63 عالميا، والسادس إفريقيا، وال12 بمنطقة شرق المتوسط (المنطقة التي تنتمي إليها المملكة في إطار الجهات الست لمنظمة الصحة العالمية).

وبخصوص الإصابات مقارنة بالساكنة، أي نسبة الإصابة التراكمية، سجل المسؤول أن المغرب يحتل المركز ال129 عالميا، وال23 إفريقيا.

وأشار إلى أن مجموع عدد الحالات المستبعدة بلغ 18 ألفا و121 بعد إجراء التحليلات المخبرية اللازمة، ليرتفع إجمالي الحالات المستبعدة إلى مليون و10 آلاف و211.

أما مجموع الحالات النشطة التي لا تزال تتلقى العلاج فيبلغ حاليا 2154 حالة، تتوزع على جهات طنجة-تطوان-الحسيمة (783 حالة)، وفاس-مكناس (496 حالة)، والدار البيضاء-سطات (355 حالة)، ومراكش-آسفي (201 حالة).

كما تتوزع هذه الحالات النشطة على جهات العيون-الساقية الحمراء (98 حالة)، والجهة الشرقية (83 حالة)، والرباط-سلا-القنيطرة (68 حالة)، والداخلة-واد الذهب (22 حالة)، وكلميم-واد نون (20 حالة)، وبني ملال-خنيفرة (17 حالة)، وسوس-ماسة (8 حالات)، ودرعة-تافيلالت (3 حالات).

وأضاف المسؤول أن مجموع الحالات الصعبة والحرجة الموجودة حاليا بأقسام الإنعاش والعناية المركزة يصل إلى 33 حالة، من ضمنها 10 تحت التنفس الاصطناعي.

وأوضح السيد لمرابط أن هذه الحالات الصعبة والحرجة تتوزع بين جهات الدار البيضاء-سطات (10 حالات)، وطنجة-تطوان-الحسيمة (9 حالات)، ومراكش-آسفي (8 حالات)، وفاس-مكناس (3 حالات)، والرباط-سلا-القنيطرة (حالتان)، وبني ملال-خنيفرة (حالة واحدة).