عقد رئيس مجلس المستشارين، حكيم بن شماش، اليوم الأربعاء 22 يوليوز 2020 بمقر المجلس، اجتماعا مع رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، آمنة بوعياش، تناولت سبل تعزيز علاقات التعاون والشراكة بين المؤسستين.

في مستهل هذا الاجتماع، نوه  حكيم بن شماش بالدور الذي يقوم به المجلس الوطني لحقوق الإنسان في مجال حماية حقوق الإنسان والنهوض بها، مُعبرا عن طموح مجلس المستشارين في الارتقاء بالعلاقات التي تربط  المؤسستين إلى مستوى شراكة تساهم فيها المؤسستين، كلا من موقعها، في الارتقاء بثقافة حقوق الإنسان وتوطيد دعائمها. ولفت السيد حكيم  بن شماش، إلى أن مجلس المستشارين، إضافة إلى أدواره ووظائفه  التقليدية في مجال الرقابة والتشريع والدبلوماسية البرلمانية،  تبنى جيلا جديدا من الوظائف  من خلال احتضانه للنقاش العمومي التعددي وتنظيمه لعدد من الملتقيات، على رأسها المنتدى  البرلماني الدولي للعدالة الاجتماعية والملتقى البرلماني للجهات.

وفيما أكد  رئيس مجلس المستشارين على أن تجربة التعاون القائمة بين المؤسستين منذ التوقيع على أول مذكرة تفاهم بين المؤسستين في سنة 2014، كانت إيجابية، عبر في الوقت نفسه، عن طموح مجلس المستشارين في توسيع حجم هذا التعاون ليشمل عددا من القضايا ذات الصلة بحقوق الإنسان والحقوق الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.

من جهتها، أكدت  رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، عن اعتزازها بالتفاعل الإيجابي للمجلس الوطني لحقوق الإنسان مع البرلمان بغرفتيه، منوهة بمشاركة المجلس الوطني لحقوق الإنسان في العديد من الفعاليات التي ينظمها مجلس المستشارين، على رأسها المنتدى البرلماني للعدالة الاجتماعية، والملتقى البرلماني للجهات. وعبرت السيدة آمنة بوعياش عن طموح المجلس الوطني لحقوق الإنسان في الارتقاء بمستوى العلاقات مع مجلس المستشارين لتشمل عددا من المجالات والمواضيع.

واتفق الجانبان على أهمية توطيد علاقات التعاون بين المجلسين، من خلال تحيين مذكرة التفاهم بين المجلسين وإغنائها بمحاور تهم بالخصوص مواضيع ذات الصلة بالعدالة الانتقالية والعدالة الاجتماعية ومتابعة تفعيل توصيات أجهزة المعاهدات وتقوية الحضور البرلماني في أشغال مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة. كما شدد السيد رئيس مجلس المستشارين على توسيع مجال التعاون ليشمل موضوع العدالة المناخية وأهداف التنمية المستدامة.

واتفق الطرفان على تشكيل فريق عمل مشترك مكون من خبراء في  مجال حقوق الإنسان يعهد إليه مهمة تحيين مذكرة التفاهم وتسطير  برنامج العمل.