يرتقب أن يبدأ جلالة الملك محمد السادس اليوم الخميس زيارته إلى مدينة الحسيمة، في سياق يغلب عليه الترقب حول مآل تنفيذ البرامج المسطرة في إطار مشروع( الحسيمة منارة المتوسط). ومن المرتقب أن تقدم بين يدي جلالته تفاصيل حول سير الأشغال في مختلف الأوراش المتعلقة بهذا المشروع. وعرفت مدينة الحسيمة خلال الأيام الماضية وجودا أمنيا مكثفا تحضيرا للزيارة الملكية المرتقبة.

وعرف مشروع ( الحسيمة منارة المتوسط) تعثرا في الإنجاز تسبب في عزل مسؤولين حكوميين، وذلك بعد أن قدم الرئيس الأول للمجلس الأعلى للحسابات ادريس جطو بين يدي جلالة الملك تقريرا كشف فيه عن وجود اختلالات شابت مرحلتي إعداد وتنفيذ هذا المشروع.

وكان جلالة الملك محمد السادس أعطى الانطلاقة لبرنامج الحسيمة منارة المتوسط في الـ17 من شهر أكتوبر 2015. وخصصت للبرنامج اعتمادات مالية تفوق 6 ملايير ونصف المليار درهم. وحددت آجال الانتهاء من إنجاز المشاريع المسطرة ضمن البرنامج خلال السنة الجارية( 2019).

ويهدف هذا البرنامج إلى تنمية الوسطين الحضري والقروي لإقليم الحسيمة وتعزيز المكتسبات والإنجازات المحققة منذ الخطاب الملكي التاريخي ل 25 مارس 2004″، كما انه يقوم على خمسة محاور أساسية هي التأهيل الترابي، النهوض بالمجال الاجتماعي، حماية البيئة وتدبير المخاطر وتقوية البنيات التحتية إلى جانب تأهيل المجال الديني.