تم اليوم الجمعة بالرباط، تسليم أوسمة ملكية على مجموعة من موظفي الإدارة المركزية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي،  بمناسبة الذكرى العشرين لعيد العرش.

وتعكس هذه الالتفاتة الملكية اهتمام جلالته وعنايته بنساء ورجال التعليم من أساتذة وإداريين وتقنيين وأعوان، والذين برهنوا خلال مسارهم التربوي والإداري عن إخلاصهم لقيم الوطن وتفانيهم في خدمة الصالح العام وتشبعهم بروح الاستقامة والنزاهة وحسن الخلق.

وقد تم في هذا الإطار توشيح ما مجموعه  600 موظف بالإدارة المركزية والأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين والمديريات الإقليمية، موزعين على 87 وسام الاستحقاق الوطني من الدرجة الممتازة و477 وسام الاستحقاق الوطني من الدرجة الأولى، و36 وسام الاستحقاق الوطني من الدرجة الثانية.

وفي كلمة بالمناسبة، هنأ وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، السيد سعيد أمزازي، الموظفين الموشحين مسجلا أن هذا التوشيح يعتبر تقديرا لهم ولمسارهم المهني الزاخر بالتضحية والعطاء والمشبع بالأخلاق والمسؤولية المهنية.

وأبرز السيد أمزازي، أن هذه الالتفاتة المولوية جاءت تتويجا لما تم بذله من تضحيات في كافة المجالات الإدارية والتربوية بكل تفان ونكران الذات والتزام مهني من أجل تحقيق الغايات والأهداف النبيلة خدمة للمصلحة العامة للبلاد.