( مدارات ) : بعد فشلهم في تعبئة المناضلات والمناضلين للتوجه نحو “مؤتمر” الحزب، بسبب خروقات تتعلق بغياب سند قانوني للجنة التحضيرية المزعومة التي تم إحداثها في سياق السطو عل الاجتماع التحضيري الأول لتأسيسها في 18 ماي الماضي، قرر المناوؤن للشرعية داخل (البام)، إغلاق قوس هذا المؤتمر ، الذي كان مقررا نهاية الشهر الجاري، بسبب فشلهم في حشد الدعم وإقناع شريحة واسعة من الباميات والباميين بجدوى وقانونية عقد مؤتمر حدد تاريخه في لقاءات جرت في قاعات خارج الحزب ودون اللجوء إلى برلمان التنظيم.

الخارجون عن الشرعية عقدوا اجتماعا اليوم السبت بالدار البيضاء، خلصوا بعده الى استحالة عقد مؤتمر الحزب في الظروف الراهنة، خاصة أن المحكمة لم تبت في الدعوى القضائية التي رفعها الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة حكيم بن شماش، ضد اللجنة التحضيرية التي يترأسها سمير كودار.

ويبقى آخر أمل لدى ما يسمى بتيار المستقبل، في إنقاذ ماء الوجه، هو استجابة القيادة الشرعية للمصالحة، بعد تصحيح الاختلالات والأخطاء القائمة، وعودة الخارجين عن الشرعية الى البيت البامي الشرعي، والالتزام بضوابط الحزب وقوانينه.