بعث جلالة  الملك محمد السادس برقية تعزية إلى بيرناديت شيراك، على إثر وفاة الرئيس الأسبق للجمهورية الفرنسية جاك شيراك. وأكد الملك، في هذه البرقية، أنه تلقى بحزن كبير نبأ رحيل الرئيس جاك شيراك.
وبهذه المناسبة الأليمة، أعرب جلالة الملك لبرناديت شيراك وكذا لكلود وباقي أفراد الأسرة، باسم جلالته الشخصي وباسم الأسرة الملكية، عن تعازيه الصادقة ومواساته العميقة.
وقال الملك “لقد كان الرئيس شيراك إنسانا ودودا ومتواضعا، مرتبطا بالمغرب منذ أمد بعيد، وتشكل الأوقات التي قضاها بالمملكة وإعجابه بها دليلا على الصداقة العريقة والمتينة” التي كان يكنها لها.
وأضاف الملك “أستحضر ذكرى لقاءاتنا وخصوصا اللطف الذي كان يبديه باستمرار. فقد عمل، على الدوام، من أجل تعميق العلاقات المتميزة التي تربط بين بلدينا”.
وأوضح جلالته “لقد فقدت فرنسا رجل دولة بارز طبع التاريخ بعمله الحازم ومواقفه الشجاعة من أجل السلام. وتمكن من بناء علاقة خاصة للقرب مع كافة الفرنسيين”.
وأكد جلالة الملك “وتعلمون التقدير والاحترام العميقين اللذين كنت أكنهما له. ولا يسعني إلا أن أقدر فداحة الرزء الذي ألم بأسرتكم”.