(مدارات): قررت الغرفة الجنحية بالمحكمة الاستئنافية بمراكش، اليوم الاثنين، إغلاق الحدود في وجه المطربة دنيا بطمة وشقيقتها، ورفع قيمة الكفالة المالية المفروضة على دنيا من 30 مليون سنتيم إلى 50 مليون سنتيم، ومن 10 ملايين سنتيم إلى 30 مليون سنتيم، في حق شقيقتها. جاء ذلك بعد استئناف النيابة العامة لقرار قاضي التحقيق بشأن القضية التي تتابع فيها دنيا بطمة والمتعلقة بالابتزاز.

وكان وكيل الملك لدى ابتدائية مراكش، قرر الاثنين الماضي، إحالة المغنية دنيا باطما وشقيقتها ابتسام على قاضي التحقيق لإجراء تحقيق إعدادي بشأن الاشتباه في ارتكابهما أفعالا يعاقب عليها  القانون تتعلق بـ”السب والقذف والتشهير والابتزاز، والمساس بالحياة الخاصة للأشخاص عبر مواقع التواصل الاجتماعي”، على خلفية علاقتهما بحسابات “حمزة مون بيبي”.

وشهدت قضية الحساب الوهمي “حمزة مون بيبي”، تطورات مثيرة في الأسابيع الماضية، بعد  اكتشاف شبكة من الأفراد، المتورطين في ابتزاز مشاهير، بفعل عدد من الشكايات التي وضعت على خلفية الابتزاز والتهديد والنصب والاحتيال وتشويه سمعة فنانات بـ”تدوينات” تحمل عبارات نابية والمساس بالحياة الخاصة للعديد من المشاهير ورجال الأعمال.

ويؤشر ملف الابتزاز وثقل التهم التي تتابع من أجلها دنيا بطمة، إلى منعطف مرتبك في مسار الفنانة التي بصمت على صفحات مشرفة وواعدة في حقل الغناء، ويطرح أسئلة حول المستقبل الفني للفنانة التي سطع نجمها في برنامج “محبوب العرب” للمواهب سنة 2012 بعدما وصلت إلى حلقته النهائية، وثمة من يسأل عما إذا كان الحساب الوهمي حمزة مون بيبي” يعد بداية النهاية للفنانة المغربية؟

وتتابع بطمة بتهمة “المشاركة في الولوج إلى المعالجة الآلية للمعطيات عن طريق الاحتيال، وبث أقوال وصور تمس بسمعة الغير دون موافقة المعنيين بالأمر”.