كشفت الوزيرة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج نزهة الوفي ، أن عدد الطلبة الأجانب المستفيدين من الدعم والمواكبة برسم الموسم الجامعي 2018-2019، بلغ حوالي 13 ألف طالبا، 70 في المائة منهم من دول إفريقية.

وقالت الوزيرة، جوابا على سؤال شفوي حول موضوع “الدعم التقني والمادي للدبلوماسية الموازية العلمية والثقافية والمدنية” طرحه فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس المستشارين أمس الثلاثاء، أن الوزارة تواكب كل من يشارك في  التظاهرات الثقافية والعلمية على شتى المستويات، سواء من خلال المواكبة في الدعم اللوجستيكي في النقل (الكتب، والمنشورات وغيرها)، أو المساعدة في تيسير الإجراءات الإدارية، لافتة كذلك إلى دعم المشاريع التي تتم في مجموعة من القطاعات كوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، والأنشطة التي تقوم بها الأجهزة والأسلاك الدبلوماسية، وكذا دعم الطلبة الأجانب.

واضافت الوفي أن وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج تسهر على إنجاح وضمان مشاركة مغربية متميزة في التظاهرات الثقافية والعلمية بما يصب في خدمة والدفاع عن المصالح العليا للمملكة وكذا الارتقاء بالدبلوماسية الموازية.

وأبرزت  أن هذا الأمر يتم من خلال عملية التنسيق مع البعثات الدبلوماسية والقنصلية بالخارج، من أجل مواكبة المشاركات المغربية في التظاهرات المنظمة بالخارج بمختلف أنواعها العلمية والثقافية.