أكد رئيس الوزراء بسانت كيتس ونيفيس،  تيموثي سيلفستر هاريس، اليوم الخميس بالرباط، أن بلاده تؤيد تسوية النزاع الإقليمي حول الصحراء في إطار سيادة المملكة المغربية ووحدتها الترابية.

وقال  سيلفستر هاريس، في ندوة صحفية عقب مباحثاته مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي السيد ناصر بوريطة، “إننا نؤيد تسوية النزاع الإقليمي حول الصحراء في إطار سيادة المملكة المغربية ووحدتها الترابية، وهما مبدآن ثابتان ومتوافقان مع مبادئ الأمم المتحدة”.

كما أشاد رئيس وزراء سانت كيتس ونيفيس، الذي يقوم بزيارة عمل إلى المغرب، بمخطط الحكم الذاتي للصحراء الذي اقترحه المغرب، واصفا إياه بأنه “مبادرة جدية وواقعية وذات مصداقية ستسهل تسوية هذا النزاع”.

وأكد  هاريس، في هذا الصدد، أن “حكومة سانت كيتس ونيفيس تنوه بانخراط المغرب في اجتماعات المائدة المستديرة بجنيف وبتعاونه الكامل مع الأمين العام للأمم المتحدة ومع مبعوثه الخاص بهدف التوصل إلى حل عادل ونهائي ومقبول من الطرفين”، مشددا على أن “الأمم المتحدة هيئة حكومية دولية أساسية بالنظر إلى أنها تعالج قضايا السيادة ومواضيع مماثلة”.

وأبرز رئيس الوزراء بسانت كيتس ونيفيس، الذي أوضح أنه أحيط علما بالتطورات الأخيرة في قضية الصحراء، التزام المغرب بالمسلسل الذي تقوده الأمم المتحدة من أجل التوصل إلى حل عادل ونهائي لهذا النزاع.