تتعبأ رشيدة داتي، وزيرة العدل في حكومة ساركوزي، لخوض  غمار المنافسة للظفر بعمودية  باريس خلفا لآن هيدالغو.

ولم تخف داتي، رئيسة بلدية المقاطعة السابعة، طموحها بالحصول على عمودية عاصمة الأنوار، رغم أن حظوظها  ضئيلة. غير أن المراقبين يعتبرون أن المشاكل التي عرفها اليمين التقليدي الفرنسي وغياب مرشحين أقوياء قد يخلق المفاجأة لصالح داتي.

ولدت داتي ذات الأصول المغاربية( أب مغربي وأم جزائرية) في 27 نوفمبر 1965 في سان  ريمي، ( وسط شرق فرنسا) لعائلة مهاجرة . وهي ابنة عامل مغربي وأم جزائرية وهي ثاني مولود من بين إخوانها وأخواتها البالغ عددهم 11 . نشأت في حي هامشي وعملت مساعدة ممرضة من حين لآخر لتمويل دراستها. وكانت تهتم بأشقائها وشقيقاتها وهي الثانية من بين ثماني بنات وأربعة فتيان.

شغلت مهمة متحدثة باسم نيكولا ساركوزي خلال الانتخابات الرئاسية لعام 2007، وتولت منصب حارسة أختام الجمهورية ووزيرة العدل في حكومة فرنسوا فيون الأولى والثانية منذ مايو 2007 حتى 23 يونيو عام 2009. وهي أيضا رئيس بلدية الدائرة السابعة في باريس منذ 29 مارس 2008 ونائبة في البرلمان الأوروبي منذ 14 يوليو 2009.