شدد الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، على أن الاتجار بالبشر جريمة شنيعة تعاني منها كل منطقة من مناطق العالم، وتؤثر بشكل خاص على النساء والأطفال.

وقال غوتيريش، في رسالته على الموقع الرسمي للأمم المتحدة، بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الاتجار بالبشر، “في معظم الحالات التي ك شف عنها يتعرض الأشخاص للاتجار لأغراض الاستغلال الجنسي، كما أن الضحايا يتم الاتجار بهم لأغراض تجنيد الأطفال وغير ذلك من أشكال الاستغلال والانتهاك”.

وأضاف أن “الكثير من أولائك الذين يقعون فريسة المتاجرين هم من المهاجرين، بمن فيهم اللاجئون وطالبو اللجوء الذين غادروا بلدهم الأصلي لأسباب مختلفة، مشيرا إلى أن آلاف الأشخاص لقو حتفهم في البحر، وفي الصحاري، وفي مراكز الاحتجاز، على أيدي متاجرين ومهربي مهاجرين يمارسون حرفة بشعة لا رحمة فيها”.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة، في ختام رسالته، إلى التأكيد، من جديد، على الالتزام بالحيلولة دون استغلال المجرمين للأشخاص دون رحمة، ومساعدة الضحايا على إعادة بناء حياتهم.

يذكر أن مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة أشار إلى أن حوالي 72 في المائة من الضحايا الذين تم تحديدهم هم من النساء والفتيات، وقد زادت النسبة المائوية للأطفال الضحايا بأكثر من الضعف في الفترة من 2004 إلى 2016.