(مدارات): في خضم الجدل الدائر في المشهد الإعلامي الوطني حول مسألة فرض إجبارية التصويت في الاستحقاقات الانتخابية المقبلة، وبغض النظر عما إذا كان سيتم اعتماد مبدأ الإلزامية في التصويت أم لا، خلال  مختلف العمليات الانتخابية المقبلة، وخاصة في ما يتعلق بالانتخابات التشريعية التي تعاني عزوفا بنيويا عن التصويت، أكد عضو المكتب السياسي لحزب الحركة الشعبية والنائب البرلماني عن الحزب نفسه، محمد فضيلي، أن فرض إلزامية التصويت  من شأنه أن يعالج العزوف عن المشاركة في التصويت التي وصلت إلى مستويات مقلقة من التدني، بحيث لم تتعد  نسبة المشاركة في الانتخابات التشريعية لسنة 2016،  43 في المائة.

وشدد فضيلي، في حديث مع موقع (مدارات)، على ضرورة تكريس الوعي لدى المواطن بأهمية التصويت وضرورة الانخراط بحماس في العملية الانتخابية، بالنظر إلى تبعات التصويت الانتخابي على تدبير شؤون المواطنين وعلى الخيارات السياسية المطروحة، فالمواطن ينبغي أن تكون له الكلمة الحاسمة في اختيار من  يعتبر أنهم في مستوى تحمل مسؤولية التدبير الحكومي، وكذا من يمثلونه في المؤسسة التشريعية.

وأكد فضيلي أن بعض التجارب الناجحة، مثل التجربة البلجيكية، يمكن أن تشكل نموذجا لأن هذا البلد الأوربي جعل عملية التصويت إلزامية، بأن سن نظام الغرامات ضد العزوف عن التصويت،  مبرزا أن  إقرار إلزامية التصويت ساهم  في رفع نسبة المشاركة الانتخابية بشكل ملموس.