تتزايد  المخاوف، في المغرب، من أن يؤدي تفشي وباء كورونا وتراجع  الأنشطة الاقتصادية والتجارية إلى ارتفاع ملموس في  أسعار عدد من المواد الاستهلاكية الأساسية، خاصة أن انتشار فيروس كورونا يتزامن مع موجة الجفاف التي تضرب المغرب، خلال الموسم الحالي.

وفي الوقت الذي ما فتئ رئيس الحكومة  سعد الدين العثماني يطمئن المواطنين بشأن الانعكاسات الاقتصادية للوباء على النشاط الاقتصادي، مؤكدا محدودية آثار  الوباء على الإنتاج الاقتصادي، تتنامى مخاوف المواطنين من ارتفاع أسعار المنتجات الغذائية. ولم تقدم الحكومة، إلى حدود الآن أية أرقام بشأن التكلفة الاقتصادية لتفشي وباء كورونا.

في السياق، قال وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي،  مولاي حفيظ العلمي، أمس الخميس بالرباط، إنه تمت ملاحظة “زيادة طفيفة” في أثمان بعض المنتجات الغذائية بالمملكة، على خلفية وضعية فيروس كورونا المستجد.

وأشار العلمي  في العرض الذي قدمه أمام أنظار الحكومة حول التأثير المحتمل ل(فيروس كورونا المستجد- كوفيد 19) على قطاعي الصناعة والتجارة، إلى أنه “تمت ملاحظة زيادة طفيفة في أثمان بعض المنتجات الغذائية، وزيادة كبيرة في أثمان مواد النظافة”، مؤكدا في الوقت ذاته أن “سلاسل التموين الصناعية لا تتوقع اضطرابات مهمة على المدى القريب، حيث يتم تأمين مسالك بديلة من طرف الفاعلين”.