تواصل الشرطة الأمريكية بولاية كاليفورنيا، تحرياتها لوضع اليد على الشخص الذي أطلق النار في حفل خاص بمدينة فريسنو، وتسليط الضوء على أسباب ودوافع الحادث الذي أودى بحياة أربعة أشخاص وإصابة ستة آخرين.

وقالت شرطة المدينة إن ” 10 أشخاص على الأقل أصيبوا، بينهم 3 توفوا في الحال، في حين توفي آخر متأثرا بجراحه في المستشفى، وأصيب 6 آخرون”، مرجحة أن تكون الحادثة هي “إطلاق نار عشوائي على المجتمعين”.